احدث الاخباراخبار مصرالصحهالمرأةتقاريرمحافظات

نناشد المسؤولين ولا حياه لمن تناشد

مدينه الاربعين محافظة أسيوط

متابع. محمد مرزوق 

مدينه الأربعين التابعه لحي غرب

 اسيوط وقسم أول أسيوط 

أصبحت مدينه تفتح قرص الطعميه

 فيها تجد صرصار ، الخضار به ديدان

 ، الشوارع مكسره وتكسوها القمامه والاتربه والغبار من كل جانب  

المخدرات تباع في الطرقات ، تعاطي

 الحقن المخدرة في الحدائق العامه

 بشكل علني .

وتناشد المسؤولين ولا حياه لمن

 تناشد 

مخالفات بالجملة والقطاعي  أصبحت

 مدينه معزوله عن إدارة المحافظه .

الإدارة أصبحت في أيدي البلطجيه

 وتجار المخدرات ، 

يباع بداخلها كل ماهو ممنوع

 والغريب أن مدينه الاربعين تعتبر من

 المدن المتميزه ، بداخلها مستشفي

 الايمان العام ، بداخلها استاد أسيوط

 الرياضي ، بداخلها المدرسه العسكريه

 ، بداخلها المساجد والكنائس  بداخلها

 الصاله المغطاة الرياضيه العسكريه 

بداخلها الصاله المغطاة الرياضة

 التابعه لاستاد أسيوط الرياضي 

بداخلها مدارس ابتدائيه ، والحضانات التعليميه ، ومدارس

 اعداديه ، ومدارس ثانوية، ومدرسه

 سياحه وفنادق ، 

بداخلها حدائق عامه ، وكافيهات 

ومحلات تجاريه ،  بداخلها شركه 

الكهرباء ، ومحطه رفع المجاري 

بداخلها طرق رئيسه ، وفرعيه متميزه،

تخطيط عمراني مقبول ، لها عدة

 مداخل من الطريق الدائري ، وخلفها

 الزراعه ، فمن الناحيه النظريه، هي

 كومباوند متكامل ومميز ، عن باقي

 مدينه اسيوط ، لانك بداخل مدينه اسيوط  ، وبعيد عن الازدحام 

المواصلات العامه متوفرة باستمرار 

ومن السهل الذهاب الى جامعه

 اسيوط ، ويمكنك استخدام

 المواصلات العامه ، والذهاب الي اي

 مكان ، أو اي موقف من المواقف

 الرئيسيه ، بمعني وانت داخل مدينه

 الاربعين يمكنك الذهاب الى اي مكان

 واستخدام المواصلات العامه ، وهذا

 لا يتوفر في اماكن كثيره داخل

 المحافظة  ، فمن الناحيه النظريه

 نموذج جيد للمعيشه والاستقرار .

أما من الناحيه العمليه ، حدث ولا

 حرج تعمد الإهمال من كافه

 المسؤولين .

لذالك ننشاد المسؤولين رفيعي

 المستوى بإنقاذ أهالي المدينه ، من

 انتشار الأوبئة ، والبلطجه ، وإنقاذ

 الاطفال ، من مصير يكاد يكون

 واضح أنه مصير مفقود .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق