احدث الاخباراخبار مصرالصحهتقاريرطعاممحافظات
أخر الأخبار

Assyut today

دردشه اسيوطيه

كاتبه: إبنه اسيوط

 

من لا يعرف محافظه اسيوط هي عرؤس النيل من اجمل المحافظات وافقرهم من حيث  نسبه الفقر فيها لانها عدد سكانها يتجاوز ٧مليون ، خرج منها اشهر واقوى الكتاب والمشاهير منهم حافظ ابراهيم شاعر النيل والرئيس جمال عبدالناصر والشيخ أحمد المنفلوطي
و منهم من هو أشهرهم إعلاميا الان نجيب ساويرس والفنان العالمي رامي مالك
محافظه اسيوط مدينه كبيره جدا ومن يعيش فيها لا يبتعد عنها مهما راي من مساوئ أو مشاكل ،،،فهل يمكن  لانها مازالت تتمسك بالعادات والتقاليد الصعيديه أم أن التطور والتغير بالمستويات الاجتماعيه والاقتصاديه الأخذه في التصاعد  .وهذا لم تظهر من قبل  الاعندما تم الاستغناء عن كثير من العماله خارج مصر وعادوا  الي بلدهم وأخذوا يغيرون فيها شكلا وموضوعا فتغيرت سمات البناء والزحام وارتفاع المستوى الاقتصادى والاجتماعي ما أعطي فرصه للمشاريع الاستثمارية المحدوده ومنهم الشباب الذى لم يجد فرصه لمشروع قانوني امامه من تزايد الصعوبات الاداريه  ،، فاضحي  يمارس مشروع ماكولات مشويات ومأكولات سريعه التجهيز  بعيدا عن الرقابه صحيا ، لكن أصبح له زبائن فمنهم من أصبح اكثر  شعبيه من محلات كبيره ,فأصبح من المتعارف عليه  أن المحلات تهتم بالشكل وليس بالجوهر علي ما يقدمه فإن زاره البعض مره فلا يعاود مره ثانيه،،وذلك  مع غياب الرقابه الصحيه علي الكثير منهم، إلا إذا حدث كارثه فجاءه فيهرولون الي المكان ويكتشفون أنه بدون تصريح وان الطعام غير صالح للاستهلاك الادمي ويغلق وكأنه جاء في غفله من الزمان ولكن بعد أن يكون كون ثروه تؤهله ليغير الاسم ومن ثم الرجوع مره اخرى في التو واللحظة   كما صار مع محلات كثيرة

شعب اسيوط طيبين ، ملتزمين رغم  تحرر أبنائهم الجيل الجديد ،تطور طبيعي والصراع الأزلي بين القديم والحديث ولكن لا يصح الا الصحيح . احب بلدى ليس بالناس ولكن بالذكريات التي لا تتأثر بتطور وجديد فلازلت اتذكر ايام الصبا وكيف كنا بدون انترنت أو فيس أو حتي موبيل ورغم هذا الزمان والمكان والناس كل شئ كان اجمل،،،.فمع شهر جديد شهر رجب المعظم أهنئ شعب اسيوط الكرام وادعو الله الكريم أن يبلغنا رمضان بخير وسعاده وأمن وأمان  و مصرنا الحبيبه .

اسيوطيه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق