احدث الاخبارالتوازن والأمن القوميالجاسوسية والمخابراتالعالمبرامجتعليمتكنولوجياحوادثسياسةعلم
أخر الأخبار

الحرب الالكترونيه أو الحرب الهجين

إتقان موسكو في إستخدام الحرب الإلكترونية

متابعة . محمد مرزوق

تعد. الحرب الالكترونيه. احد ابرز. تكتيكات الحروب الهجين.

التي. دائما. ما يثير الغرب اتقان موسكو في استخدامها؟

ففي عام. 2007.وفرت روسيا. غطاء اعلاميا لدعم 

احتجاجات اندلعت في استونيا كانت في غالبيتها 

منطقه من قبل الناطقين بالروسيه.وبموازاه ذلك

وقع هجوم الكتروني على تالين.

نتج عنه توقف اجهزه الكمبيوتر في معظم المصالح الحكوميه.

وقام المهاجمون بنشر صور مقاتلين من الحقبه السوفيتيه.

وعبارات الفلسفه السياسيه للاتحاد السوفيتي 

وقد تميز هذا الهجوم بالخاصيه الاهم في الحرب الهجين و هي القدره على الانكار والتملص وعدم قدره المجتمع الدولي على الادانه او الردع

حيث قدمت حكومه.استونيا بالطلب لحلف الناتو للرد على المهاجمين.

أعمالا للمادتين الرابعه والخامسه من معاهده الحلف التي  تلزم الاخير بالرد على اي هجمات ضد اي من الدول الاعضاء.

الى ان هذه المواد لم يكن قد تم تحديدها لتشمل الهجوم الالكتروني.ولم يتم اثبات صفه المهاجم.

وهكذا ربحت روسيا او على الاقل انصارها حربا مستخدمه تكتيكات الحرب الهجين دون اي اثبات  أنها الطرف المعتدي.

و على المنوال ذاته ومع تزايد النقاش في الاوساط السياسيه والاجتماعيه والاعلاميه في السويد حول اهميه الشراكه مع حلف الناتو.

وجدت الحكومه في ستوكهولم نفسها امام سيل من المعلومات المشوهة،في وسائل التواصل الاجتماعي ، اربكت فهم السويديين ، لهذا الموضوع ،اذا كشفت هذه المعلومات  عن ان السويد حاله ابرمت اتفاقا مع الحلف فان الاخير سيقوم بتخزين اسلحه نوويه في السويد ويهاجم روسيا من دون موافقه الحكومه السويديه  وان جنود الحلف المحصنين ضد المقاضاه سيغتصبون السويديات من دون خوف من توجيه تهم جنائيه لهم.

وقد امتدت اتهامات حول استخدام روسيا الحرب الالكترونيه ،الى دول اوروبا الغربيه ايضا.

اذا اتهمت ألمانيا الهكرز الروس بالقيام بهجمات الكترونيه ضد الاحزاب السياسيه الالمانيه.

ووفق دراسه اعدتها صحيفه زى دويتشه تسايتونج بالاشتراك مع قناه NDRالتلفزيونيه واذاعه WDRفان هذه الهجمات  شنت بتدخل من مؤسسات الحكم بهدف سرقه معلومات مهمة قبل الانتخابات العامه التي اجريت في اغسطس 2017؟

وان عشرات السياسيين ومساعديهم ومستشاريهم تلقوا على عناوينهم الالكترونيه رسائل مزيفه تحمل عنوان  مقر حلف الناتو في بروكسيل مرفقا بها برنامج سوفت وير للتجسس على المعلومات.

وذكرت وكاله الانباء الالمانيه DPA.

انا الهكرز نفذوا اوامر صادره من الكرملين  بشان هذه الهجمات.بالاضافه الى هجمات تمت عام 2015.

عندما تعرضت. الحواسيب الالكترونيه في مكاتب البوندستاج( البرلمان الالماني) والمقر المركزي للحزب الديمقراطي المسيحي الى هجمات الكترونيه نفذتها مجموعتان روسيتان هماSOFacy, Art

 باوامر من الاستخبارات الروسيه بهدف التاثير في السياسه الداخليه وتوجهات الراي.

المصادر . مجلة السياسية الدولية

رئيس مجلس الإدارة محمد مرزوق

مؤسس ورئيس مجلس الإدارة ، ومدير التحرير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق