احدث الاخبار

فريق طبى موسع من أبناء جامعة أسيوط يتوجة إلى مستشفى العزل  بأبوتيج. لتقديم خدمة علاجية للحالات المصابة بفيروس كورونا . 

 

 

متابعة. علاء يوسف أحمد . جامعة أسيوط

الصحفي علاء يوسف

أعلن الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط عن توجه  فريق طبي موسع من أبناء جامعة أسيوط لتقديم الخدمة العلاجية اللازمة للحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد  داخل مستشفى العزل بأبوتيج، مشبداً بالعمل الوطني والمهني الذي يقوم به كافة أطباء مصر بكل كفاءة وعلى أعلى مستوى من التفانى والإخلاص.

 

وأعرب الدكتور طارق الجمال عن فخره بمساهمة أطباء جامعة أسيوط فى تلك المهمة الإنسانية الجليلة وتوجهم خارج نطاق الجامعة للمشاركة فى علاج أهلنا وذوينا من المصابين بالفيروس المستجد وحرصهم على التواجد فى مستشفيات العزل المصرية، مشيراً أن ذلك الفريق يعد ثانى فريق يتم تشكيله لذات المهمة بعد توجه الفريق الأول للعمل بمستشفى العزل بإسنا.

ومن جانبها حرصت الدكتورة مها كامل غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة على لقاء أعضاء الفريق الطبي قبل توجههم لمباشرة عملهم بمستشفى العزل الطبى بأبوتيج وذلك تحت إشراف الجهات المختصة بوزارة الصحة، مؤكدة على ضرورة توخيهم كافة سبل الوقاية ومكافحة العدوى خلال فترة عملهم وذلك وفق الضوابط التى أعلنتها وزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية وذلك للحفاظ على صحتهم وسلامتهم.

وأوضح الدكتور حسن عبد اللطيف نائب رئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية أن الفريق الطبى يضم 14 طبيباً من أعضاء هيئة تدريس الجامعة ومعاونيهم  وهو ما يشكل جزء من الطاقم الطبى القائم بالعمل فى مستشفى العزل بأبوتيج خلال الفترة الحالية ، مشيراً إلى أن الفريق برئاسة الدكتور محمد إسماعيل الأستاذ المساعد بقسم الباثولوجيا الإكلينيكية  ويضم من قسم الرعاية المركزة الدكتور محمد فتحى والدكتور مهند أحمد والطبيبين مينا مدحت، وبولا فوزى ، وكلاً من الدكتورة آلاء صلاح، والدكتورة علياء سلامة، والدكتورة شيماء على المدرسات المساعدات بقسم أمراض الصدر، وكلاً من الطبيبات سارة محمد وناريمان زغلول المعيدات بقسم الأمراض المتوطنة، والأخصائيتين بقسم الأمراض الباطنية  هيام فتحى وماريا عادل  وعلاء الدين محمد الطبيب المقيم بذات القسم، والطبيب أحمد عبد الرازق المعيد بقسم الأشعة التشخيصية.

مع تمنياتنا القلبية لهم بالعودة إلى ديارهم سالمين 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق