احدث الاخباراخبار مصرمنوعات

وزيرة البيئة تؤكد خطة تطوير المحميات أسفرت عن نتائج ملموسة على المستويين المحلى والدولي

متابعة/ انتصار حسين

 

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة انه بدعم وتوجيه القيادة السياسية للعمل البيئى وبالتعاون المشترك بين العديد من الوزارات قامت الوزارة بدعم السياحة البيئية في المحميات الطبيعية باعتبارها من اهم ملامح العمل البيئى فى الفترة السابقة

كما تعد أحد أهم فرص الاستثمار بمصر ومؤكدة أن الحكومة تعمل معًا من اجل خلق روحا من التعاون ينتج عنه العديد من الخطط المتميزة التي تفيد جميع القطاعات وخاصة البيئة و السياحة البيئية باعتبارها الرابط المشترك للقطاعات المتعددة وفق رؤية مصر 2030 .

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد ان الوزارة تعمل على تطوير المحميات من خلال العمل على اربعة محاور متوازية و مترابطة حيث اعتمد المحور الاول على وجود بنية تحتية اساسية للمحميات الطبيعية من اجل حماية الموارد الطبيعية وضمان استدامتها
وقد تم العمل على مدار العامين الماضيين على تطوير وانشاء البنية التحتية لعدد 13 محمية طبيعية على مستوى الجمهورية من خلال تنفيذ ١٠ مشروعات لرفع كفاءة البنية التحتية بمحميات جنوب سيناء ووداى الريان،
كما تم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى لرفع كفاءة البنية التحتية بمحمية سالوجا و غزال وجارى استكمال تطوير وتحديث منظومة إدارة المحميات الطبيعية.
واضافت وزيرة البيئة ان المحور الثانى اعتمد على وضع التشريعات و القرارات التى تضمن حماية الموارد الطبيعية واستدامة المنظومة المالية بها من خلال اصدار قرار 202 الخاص بتنظيم الاستخدامات البشرية للانشطة البحرية
والتى يتم استخدم جزء من الموارد المالية الناتجه عن تنفيذه فى مشروعات تطوير ودعم السياحة البيئية
حيث تم إنشاء وتجديد عدد ٧٠ شمندورة بحرية بجنوب سيناء لتأمين مراكب السياحة وخفض التأثير البيئى بتفادى ربط المراكب بالشعاب المرجانية بما يحفاظ على الحياة البحرية ويوفر تجربة سياحية بيئية فريدة داخل المحميات.
كما شددت وزيرة البيئة على اهمية دمج السكان المحليين كأحد أهم محاور تطوير المحميات الطبيعية و العمل على تنميتهم اقتصاديا و اجتماعيا من خلال تنفيذ برامج تدريبية لتطوير حرفهم مع الحفاظ على تراثهم الثقافى و البيئى
و هو ما ادى الى ارتفاع دخل السكان المحليين بنسبة تتجاوز 400% خلال العامين الماضيين
كما تم التسليم النهائى لعدد 24 مركب سياحى ببحيرة وادى الريان للسكان المحليين بالإضافة الى الاعتماد عليهم ضمن فرق العمل الاساسية بالمحمية حيث يشكل السكان المحليين نسبة 70 %من طاقة العمل بمحمية وادى الجمال.
واشارت فؤاد ان المحاور الثالث السابقة كانت ضرورية و اساسية للعمل على المحور الرابع و هو طرح الاستثمار بالمحميات الطبيعية للقطاع الخاص من خلال تقديم الخدمات المطلوبة للزوار بكافة أشكالها داخل المحميات الطبيعية
وذلك في إطار مخطط طموح للارتقاء بمستوي السياحة البيئية والذى بدأ بالاعلان عن طرح اول استثمار بالمحميات المركزية بالقاهرة و الفيوم لتنفيذ أنشطة بيئية متكاملة مع الحفاظ على الموارد الطبيعية لاستيعاب الزيادة المتوقعة في استخدامات المحميات الطبيعية وتنوع الأنشطة بها وبما يوفر تجربة سياحية بيئية مميزة وممتعه داخل المحميات.
واوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد ان الوزارة تسعى لاستكمال تطوير وتحديث منظومة إدارة المحميات الطبيعية
و التى أسفر العمل بها خلال الفترة من 2018 و حتى الآن الى العديد من النتائج على المستويين المحلى و الدولى ومنها ارتفاع نسبة الزوار بالمحميات الطبيعية الى ما يزيد عن المليون زائر مع الوضع فى الاعتبار اثار الازمة العالمية الخاصة بانتشار فيروس كورونا و تأثيرها على القطاع السياحى
بالاضافة الى نيل مشروع الطيور الحوامة المهاجرة التابع للوزارة جائزة الطاقة العالمية كمثل للمشروعات الرائدة والمستدامة لحماية الطيور علاوة على اشادة الاتحاد الدولى لصون الطبيعة بتقرير الاداء السنوى لمواقع التراث العالمى لعام 2020 بموقع وادى الحيتان كأحد مواقع التراث الجيولوجى بمصر.

انتشال جثة لسيدة مجهولة الهوية ومجرّدة من ملابسها بأسيوط

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق