احدث الاخبارالعالم

مجلي :شعبنا بحاجة إلى قيادة حقيقية للشعب الفلسطيني وليس مسئولين في الضفة وغزة

متابعة/ انتصار جسين

 

أكد رئيس المجلس الفلسطيني الاقتصادي العالمي، د. عدنان مجلي، أن الحياة السياسية الفلسطينية شهدت في الآونة الأخيرة، عدة هزات، تستوجب من الجميع الوقوف عليها، ومناقشة آثارها على مستقبل، القضية الوطنية والأجيال القادمة .

وقال مجلي في تصريح وصلنا ” لقد فشل اتفاق اسطنبول، مثلما فشل قبله اتفاق القاهرة، واتفاق الشاطئ، واتفاق الدوحة، واتفاق صنعاء وغيرها.

وتابع: ” إن من أفشل كل هذه الاتفاقات لا نية لديهم إطلاقا لإنهاء الانقسام، وتوحيد الوطن، وتوحيد الحركة الوطنية والنضال الوطني، والجهد الوطني.

وأضاف: ” للأسف، إن الانقسام قد تكرس وتحذر، وأن العقبات أكبر من أن يجرى التغلب عليها بحوار واتفاق جديد، وأن المسألة بحاجة إلى قرار وطني حاسم، قرار يتخطى المصالح الشخصية والفئوية .

وشدّد مجلي على الحاجة إلى قيادة جدية، وليس إلى مسئولين في الضفة وغزة يبحثون عن مكاسب شخصية وفؤية على حساب قضيتهم الوطنية.

ودعا مجلى إلى : التحرك في مجموعات شبابية ونقابية وشعبية وإعلامية للضغط على المنقسمين كي ينهوا هذا الفصل الأسود في تاريخ الشعب .

وأشار إلى: إن الإعلان عن إعادة كل إشكال العلاقة مع مع إسرائيل، بدون إيضاح صورة التطورات الحقيقية التي قادت إلى هذا التغيير، اظهر مدى الاستخفاف بالشعب وقضاياه ومصالحه العليا.

ولفت إلى: أنّ منظمة التحرير ومؤسساتها تم أفرغها من دورها ومن مضمونها مضيفنا إن التعامل بهذه الطريقة المهينة معها منذ سنوات طويلة، أدى إلى إبعاد الجمهور الفلسطيني في الوطن والشتات عنها. أدى إلى فقدان وتحييد وتغييب طاقات وطنية شابة ومهنية مؤثرة حول العالم، طاقات لم تعد تجد لها مكانا في هياكل متآكلة تحولت إلى مناصب احتكارية لعدد قليل من المسئولين.

وقال مجلى :إن الطريق الوحيد لإحياء منظمة التحرير ودورها يكمن في فتح المنظمة أمام الشعب في كافة أماكن تواجده وإجراء انتخابات حرة نزيهة انتخابات مفتوحة أمام الأجيال والكفاءات الوطنية، انتخابات تعيد ضخ الدماء الشابة والطاقات الهائلة للفلسطينيين حول العالم في شرايين المنظمة، انتخابات تعيد الحياة إليها والى دورها في قيادة كل شعبنا في كافة أماكن تواجدهم .

كما أكد رفضه الكامل لمحاولات البعض في الشتات خلق أجسام تمثيلية بديلة لمنظمة التحرير. فمثل هذه المحاولات محكوم عليها بالفشل لأنها لا تضيف إلا المزيد من الانقسامات والضعف والتردي.

وختم مجلي حديثه، : بدعوة إلى إجراء انتخابات عامة للسلطة والمنظمة على السواء تعيد بث روح الحياة والشباب في السلطة وفي المنظمة تفتح الطريق أمام الكفاءات والأجيال للتقدم وتولي دورها في قيادة الشعب نحو الحرية والوحدة والاستقلال.

كوافير رجالي BEBO أسيوط كوافير رجالي BEBO أسيوط
الوسوم
مركز كذا ميزة / أسيوط أمام كلية أداب مركز كذا ميزة / أسيوط أمام كلية أداب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق