احدث الاخباراخبار مصرالتاريخالسياحة والآثارالشرق الأوسطالصحهحوادث

لعنة الفراعنة وعلاقتها بالحوادث الأخيرة في مصر

متابعه . أماني عزت

أكد الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار

الأسبق، أنه لا يوجد شيء اسمه «لعنة الفراعنة»، مضيفا أن الحوادث التي شهدتها مصر خلال الأيام الأخيرة لا

علاقة لها بـ«لعنة الفراعنة».  وقال حواس، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «آخر النهار» المُذاع على قناة

«النهار»، إن نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى متحف الحضارة شيء عظيم جدا يفخر به

آباؤنا الفراعنة، موضحا أن موت بعض العلماء بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي كان بسبب وجود جراثيم

سامة في الغرفة الموجود بها المومياوات، نظرا لأن المومياء محنطة من 3000 سنة وأكثر، وبعد

فترة تم التعامل بشكل جيد خلال فتح المقابر.  وأضاف أن موكب المومياوات الملكية أكبر دعاية لمصر،

وتابع: «لو دفعنا بلايين الدولارات لم نكن لنستطيع أن نروج لمصر بهذا الشكل.. العالم كله سينظر لمصر

باحترام كبير جدا خلال عملية نقل المومياوات، والتي ستستمر لمدة 40 دقيقة».

واستطرد قائلا: «الموكب هيهز العالم كله.. فعندما أرسلنا مومياء رمسيس الثاني إلى فرنسا في عهد الرئيس

الأسبق محمد حسني مبارك لمدة 6 أشهر تم استقبالها استقبال ملكي ضخم».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق