احدث الاخبارالشرق الأوسطالعالمسياسة

رسمياً أول رئيسة أفريقية مسلمة ومحجبة

متابعه . محمد مرزوق

بعد إعلان وفاة رئيس تنزانيا، جون ماغوفولي، مساء الأربعاء، تقرر أن تتولى نائبته المسلمة والمحجبة،

سامية حسن صلوحي، قيادة البلاد، في سابقة هي الأولى من نوعها في أفريقيا.

ومع ذلك، يُعتقد أنها ستقود البلاد إلى حقبة جديدة.

على عكس المتوقع، لم توجه المعارضة انتقادات لنائبة الرئيس الراحل وتمنت لها التوفيق في قيادة البلاد وفتح صفحة جديدة في تاريخها.

وأعرب زعيم المعارضة،

زيتو كابوي، عن تمنياته لحسن بالشجاعة والصبر،

معربا عن تعازيه لها ولأسرة الرئيس في وفاة ماغوفولي

انتخبت سامية حسن لأول مرة كنائب لماغوفولي عام 2015،

وأعيد انتخابها العام الماضي معه، ووفقا للدستور، من المفترض أن تقضي ما تبقى من فترة الخمس سنوات في المنصب الأعلى،

بحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

من المقرر أن تصبح السيدة المحجبة رئيسة فعلية وحيدة لإحدى دول أفريقيا في الوقت الراهن

– نظرا لأن الرئاسة الإثيوبية هي دور شرفي إلى حد كبير – وأن تنضم إلى قائمة قصيرة من النساء في القارة اللائي وصلن إلى القمة.

وتُعرف هذه السيدة البالغة من العمر 61 عاما باسم “ماما سامية” –

وهذا يعكس في الثقافة التنزانية الاحترام الذي تحظى به،

وكانت اختيارها  لمنصب نائب الرئيس مفاجئا في عام 2015،

حيث تفوقت على العديد من السياسيين البارزين الآخرين

انتخبت لأول مرة لمنصب عام في سنة 2000،

وبرزت على الصعيد الوطني في عام 2014 كنائب لرئيس الجمعية التأسيسية،

التي تم إنشاؤها لصياغة دستور جديد،

وتميزت بسلوكها الهادئ في إدارة حالات الغضب من حين لآخر

والطريقة التي تعاملت بها مع بعض أصحاب اللهجة المعارضة

من حيث الشخصية،

فإنها تتناقض مع ماغوفولي، فعندما بدا متسرعا، لا يخشى التحدث عن أي شيء ويفصح عن مشاعره،

كانت هي أكثر تفكيرا ومراعاة. ويقال أيضا إنها مستمعة جيدة تؤمن باتباع الإجراءات الصحيحة.

  وصفها عضو البرلمان، يناير ماكامبا، الذي عمل معها في مكتب نائب الرئيس، بأنها “السياسي الأقل تقديرا في تنزانيا”،

وقال: “لقد لاحظت عن كثب أخلاقيات عملها واتخاذها القرار ومزاجها.

إنها قائدة قادرة للغاية”.  لكن لم يتضح بعد أين يضعها هذا من حيث السياسة،

والأهم من ذلك أن عليها أن تقرر ما إذا كانت ستستمر في نهج سلفها المتشكك في التعامل مع فيروس كورونا.

لم يكن هناك شك في أنها كانت موالية للرئيس لكنها لم تكن تخشى أن تتحرك بمفردها.

  ولعل أهم دليل على ذلك كان عام 2017 عندما زارت زعيم المعارضة توندو ليسو في مستشفى بالعاصمة الكينية نيروبي بعد أن نجا من محاولة اغتيال.

مع تكهن الناس بتورط عملاء الدولة، لذا تسببت صور الزيارة في إحداث صدمة في جميع أنحاء البلاد

رغم كونها نائب الرئيس منذ عام 2015، وعملت كوزيرة دولة في الحكومة السابقة،

لا يُعرف الكثير عن حياة سامية الخاصة.  ولدت في يناير 1960 في زنغبار – الجزر شبه المستقلة قبالة سواحل تنزانيا،

وفي وقت لاحق، تابعت دراسة الإدارة العامة، أولا في تنزانيا ثم تخرجت في جامعة مانشستر بالمملكة المتحدة.

في عام 1978، تزوجت من حافظ أمير، الذي يُعرف بأنه أكاديمي زراعي، لكنه أيضا ظل بعيدا عن الأنظار.

منذ أن أصبحت سامية نائبا للرئيس، لم يتم تصوير الاثنين معا.

لديهما أربعة أطفال أحدهم موانو حافظ أمير، الذي يشغل حاليًا مقعدًا في مجلس النواب في زنغبار

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق