احدث الاخبارالمرأةصحافة المكفوفين

حياة كفيف

حياة الكفيف اليومية

كتبت/حسناء ممدوح السلكي محافظة قنا

كفيفة

تخيل أن التيار الكهربى فجأة انقطع، تحاول النظر حولك ولا ترى سوى الظلام، لا تستطيع أن تتحرك خطوة دون أن تمد يديك لتتحسس طريقك، فى الحقيقة هى لحظات صعبة لكنها تبقى مؤقتة، تخيل أن الكفيف يعيش حتى الموت فى هذا الظلام!! وهنا السؤال كيف يعيش ويتواصل الكفيف مع التكنولوجيا

اجابه على هذا السؤال  ان المكفوفين يبحثون عن ما ينيرضرب الظلام الذي يعيشون فيه ولكنهم قادرون ايضا على استخدام التكنولوجي وتطوراته لحظه بلحظه ك اي شخص اخر بالبدائل الاتيه و هو استخدام برنامج يسمى بال توك باك ويقوم هذا البرنامج بنطق الكلمات الذي تمر على اي جهاز امامه مما يجعله يستخدم الاجهزه الالكترونيه بكل سهوله ويسر

؟!كيف يحب الكفيف بلا نظرة ولو أولى؟
الاجابه على هذا السؤال ايضا ان الكفيف هو انسان سوى لا يفقد الا نورن عرض ولكن هذا لا ينقص منه شيئا فهو انسان ايضا لديه الاحساس والشعور فهو يشعر بالحب والكر ويستطيع ان يتصدى للمواقف التي يتعرض اليها فهو لا ينقصه شيء واذا انا اصف حياه الكفيف واخوض فى تفاصيلها فلا تكفينى بضعة  اوراق بل احتاج الى الاف منها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق