احدث الاخباراخبار مصرالعالمرأيفتاوي دينيةمنوعات

حكم نبش القبور لإخراج المومياوات وعرضها في المتاحف؟

متابعة/ انتصار حسين

أصدرت دار الإفتاء المصرية، امس الثلاثاء، بيانا عقّبت فيه على الجدل الدائر حول حكم نبش القبور لإخراج المومياوات وعرضها في المتاحف، بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت دار الإفتاء في بيانها المنشور على فيسبوك:

“لا مانع شرعًا من قيام الهيئات المختصة بدراسة الآثار عن طريق إخراج المومياوات القديمة، وعرضها في المتاحف،

مع الاحتياط التام في التعامل معها مما لا يُخِلُّ بحقوق الموتى في التكريم، وهو ما تقوم به الجهات المختصة في المتاحف وغيرها..”

 

قال تعالى: {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ} [الأنعام: 11]،  وقال تعالى: ﴿أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا﴾ [الروم: 9]

كما أشار القرآن الكريم إلى أخذ العبرة والعظة مما حَدَث لبعض الأمم السابقة،

فيقول تعالى في شأن فرعون وهو أحد ملوك مصر القدماء: ﴿فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ﴾ [يونس: 92]؛

فإذا كان الاعتبارُ بما حَدَث في الأمم السابقة أمرًا جائزًا شرعًا؛ فإنَّ الانتفاع بما تركوه من علومٍ نافعةٍ ونحو ذلك أولى بالجواز”.

 

المصدر

اقرأ ايضا:

روسيا: دعوات دولية للإفراج “الفوري” عن المعارض نافالني بعد صدور حكم بسجنه

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق