احدث الاخباراخبار مصرالتاريخالمرأةفنون و ترفيه

حكايات واسرار في ذكري ميلاد “شادية”معبودة الجماهير

كتبت/ انتصار حسين

 يوافق اليوم الاثنين  8 فبراير ذكري ميلاد  شادية ال90.

اطلق عليها الجمهور “معبوده الجماهير” وظلت نجمة الشباك الاولي في زمن الفن الجميل لمده تزيد عن ربع قرن فهي دلوعة السينما المصرية.

شادية
ذكري ميلاد شادية

حياتها:

اختار لها والدها المهندس الزراعي أحمد كمال شاكر اسم “فاطمة”.

عرفت في السينما باسم شادية، وقد اختلفت الآراء في سبب تسميتها

فهنالك رأي يقول إن المنتج والمخرج حلمي رفلة هو من اختار لها اسم شادية ليكون لها اسما فنيا وذلك بعدما قدمت معه فيلم العقل في إجازة،

وهنالك من يقول أن الممثل يوسف وهبي هو من أطلق عليها اسمها عندما رآها وكان يصور في ذلك الوقت فيلمه شادية الوادي،

وهنالك قول يرجح أن الفنان عبد الوارث عسر هو من أسماها شادية لأنه عندما سمع صوتها لأول مره قال: “إنها شادية الكلمات”.

 وأطلق عليها الجمهور «معبودة الجماهير».

 

هي نجمة الشباك الأولى لمدة تزيد على ربع قرن، اعتزلت الفن وتفرغت للأعمال الخيرية.

«شادية». «دلوعة السينما المصرية» التي نحتفل اليوم الإثنين 8 فبراير بذكرى ميلادها الـ 90.

نشأتها:

ولدت الفنانة شادية في مثل هذا اليوم من فبراير عام 1934 بمنطقة الحلمية الجديدة بالقاهرة.

وشاءت الأقدار أن تدخل شادية عالم الفن في السادسة عشرة من عمرها بعد أن اجتازت مسابقة شركة اتحاد الفنانين لاختيار وجوه جديدة.

 

كانت بدايتها وانطلاقتها على يد المخرج حلمي رفلة بعدما لعبت دور البطولة أمام الفنان محمد فوزي في فيلم «العقل في إجازة»،

وبعد النجاح الذي حققته تكررت التجربة بين شادية ومحمد فوزي في مجموعة من الأفلام التي أنتجها أو شارك فيها،

ومنها: “الروح والجسد، والزوجة السابعة، وصاحبة الملاليم، وبنات حواء”

 اعمالها واهم الثنائيات :

ثنائيات متعددة تفردت بها الفنانة شادية على مثيلتها من نجمات الزمن الجميل،

حيث كونت أول ثنائياتها، مع الفنان عماد حمدي الذي تزوجت منه خلال عملهما معا في فيلم «أقوى من الحب»،

إلا أن هذا الزواج لم يستمر سوى ثلاث سنوات فقط، وخلال هذه الفترة قدما معا مجموعة من الأفلام: “المرأة المجهولة، ارحم حبي، ليلة من عمري، شاطئ الذكريات، لا تذكريني ، وأقوى من الحب، و ميرامار”.

أما الثنائي الثاني فكونته مع الفنان صلاح ذو الفقار، خلال بطولتهما في فيلم «أغلى من حياتي» والذي تحول إلى واقع بعد زواجهما في عام 1965.

إلا أن هذا الزواج أيضا لم يستمر سوى أربع سنوات، وبعد تدخل المقربين تزوجا مرة أخرى.

إلا أن الشرخ الذي حدث من قبل كان سببا أيضا في الطلاق مرة ثانية عام 1972.

 

قدمت شادية مع صلاح ذو الفقار أفلامًا تعد من أهم الأفلام التي قدمتها في حياتها، مثل “أغلى من حياتي، عفريت مراتي، كرامة زوجتي، وزوجتي مدير عام“.

أما الثنائي الثالث فكان من نصيب الفنان كمال الشناوي حيث قدما معا 27 فيلمًا.

وعلى الرغم من حبه لـشادية إلا أنه تزوج من أختها عفاف شاكر، ومن أهم الأفلام التي جمعتهما، فيلم “ارحم حبي، واللص والكلاب وساعة لقلبك“.

 

وإلى جانب هؤلاء النجوم، قدمت شادية مع رشدي أباظة عام 1962، فيلم الزوجة كما اشتركت معه في أفلام أخرى منها “نص ساعة جواز، والطريق”، ومع فريد الأطرش شاركته البطولة في “ودعت حبك، أنت حبيبي“.

 

وخلال مشوارها الفني استطاعت الفنانة شادية أن تدخل قائمة أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية.

 

بستة أفلام، هي:”شباب امرأة، اللص والكلاب، شيء من الخوف، ميرامار ، مراتي مدير عام، الزوجة 13“.

 

وأيضا وقفت الفنانة شادية على خشبة المسرح حيث شاركت الفنانة سهير البابلي والفنان عبد المنعم مدبولي والفنان أحمد بدير مسرحية “ريا وسكينة“.

 

وقدمت شادية على الشاشة نماذج مختلفة للمرأة المصرية فهي الفلاحة، والعاشقة والخائنة والمتمردة والطيبة واليتيمة والمسكينة والأم والعجوز والعربيدة.

اغانيها:

لم تكن الفنانة شادية ممثلة فحسب بل احترفت الغناء بما ملكته من عذوبة صوتها، ولم يخل أي فيلم شاركت فيه من غنائها،

بمجموعة من الأغنيات الرومانسية الخالدة، كما غنت للأطفال، “ماما يا حلوة، وست الحبايب“.

وإلى جانب الأغنية القصيرة قدمت شادية الأغنية الطويلة،” رحلة العمر ابتدت، مسيرك هتعرف، الحب الحقيقي، وغيرها”،

كما قدمت العديد من الأغاني الوطنية، أشهرها أغنية يا حبيبتي يا مصر، التي تذكرنا بها دائما خلال احتفالاتنا بذكرياتنا الوطنية.

اعتزالها:

في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، وتحديدا بعد فيلمها الأخير”لا تسألني من أنا”

بدأت الفنانة شادية في الابتعاد عن الأضواء حتى قررت الاعتزال خاصة بعد أغنيتها الأخيرة “خد بإيدي“.

 

وتفرغت شادية بعد الاعتزال لرعاية الأيتام خاصة أنها لم ترزق بأطفال، وظلت الفنانة شادية تمارس أعمالها الخيرية حتى أخر يوم في حياتها

وفاتها:

حيث تعرضت لوعكة صحية تسببت في إصابتها بجلطة في المخ، وفي مستشفى الجلاء العسكري لفظت الفنانة شادية أنفاسها الأخيرة ورحلت عن دنيانا في 28 نوفمبر عام 2017 عن عمر يناهز 86 عاماً.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق