احدث الاخبارالعالمتقاريرسياسة

جمهورية كوسوفو تعلن تطبيع العلاقات مع إسرائيل

جمهوريه كوسوفو تستعد لفتح سفارة في القدس

متابعة/ انتصار حسين

أعلنت إسرائيل وجمهورية كوسوفو ذات الأغلبية المسلمة امس الإثنين تطبيع العلاقات بين البلدين. ووقع  وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكينازي ونظيره الكوسوفي ميليزا هاراديناي ستوبلا على إعلان مشترك لتطبيع العلاقات بين بريشتينا وتل أبيب عبر تطبيق زوم.

وصرح غابي أشكينازي أنه وافق على “طلب كوسوفو الرسمي بفتح سفارة لكوسوفو في القدس”.

ومقابل هذا التطبيع تحصل جمهورية كوسوفو على اعتراف تل أبيب باستقلال كوسوفو عن صربيا والذي تم في العام 2008.

 

إسرائيل وكوسوفو الإثنين، إقامة علاقات دبلوماسية بينهما، بعدما اعترفت هذه المنطقة ذات الغالبية المسلمة بالقدس عاصمة للدولة العبرية.

 وأثارت تلك الاتفاقات انتقادات في العديد من البلدان ذات الغالبية المسلمة.

ورأى الفلسطينيون أن هذه الاتفاقيات خروج عن الإجماع العربي الذي جعل من حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني شرطا أساسيا للسلام مع إسرائيل.

 لكن جميع هذه الدول أكدت على أن تل أبيب ستكون مقرا لبعثاتها الدبلوماسية، في موقف يتماشى مع الإجماع الدولي ضد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وستحصل كوسوفو لقاء إقامة بعثتها الدبلوماسية في القدس، على اعتراف إسرائيل باستقلال كوسوفو عن صربيا والذي تم في العام 2008.

   من جهتها، شكرت وزيرة الخارجية الكوسوفية ميليزا هاراديناي ستوبلا، إسرائيل على كونها الدولة رقم 117 التي تعترف باستقلال بلادها لتنضم إلى معظم دول العالم الغربي.

   ولم تحصل كوسوفو بعد على اعتراف الصين وروسيا وخمسة أعضاء من دول الاتحاد الأوروبي، باستقلالها.

ويعتبر النزاع الصربي الكوسوفي من أكثر النزاعات المعقدة في أوروبا، إذ رفضت صربيا الاعتراف باستقلال كوسوفو منذ انفصال الإقليم في الحرب الدموية (1998-1999) التي انتهت بقصف حلف شمال الأطلسي أهدافا للقوات الصربية.

  وقتل في الحرب أكثر من 13 ألف شخص معظمهم من ألبان كوسوفو الذين يشكلون أغلبية في الإقليم السابق.

 ويجري الجانبان محادثات بقيادة الاتحاد الأوروبي منذ عقد لتطبيع العلاقات بينهما، لكن لم يتم إحراز أي تقدم يذكر.

المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق