احدث الاخباراقتصادالعالمسياسة

بعد عشر سنوات من الثورة على القذافي لا تزال الفوضي في جميع انحائها

متابعة/انتصار حسين

 بعد مرور عشر سنوات على الثورة في ليبيا على حكم العقيد الراحل معمر القذافي، ولا تزال البلاد تشهد انهيارا اقتصاديا غير مسبوق وتدخلات خارجية تتجاذب القوى المتصارعة فيها وتشيع الفوضى السياسية والأمنية في جميع أنحائها.

لكن بارقة أمل تلوح في الأفق لطي صفحة ممتلئة بالعنف والقتل والتشريد، بعد التوصل إلى اتفاق تشكيل حكومة موحدة واختيار رئيس وزراء لشطري البلاد وانتخابات تجرى آخر العام.

بعد عشرة أعوام على الثورة التي أطاحت بحكم معمر القذافي، لا تزال ليبيا غارقة في فوضى سياسية وأمنية تفاقمها التدخلات الخارجية وتحرم الليبيين المنهكين من ثروات بلادهم الهائلة.

وبعد سنوات من الحروب والأزمات وانسداد الأفق، تحقّق في الأشهر الماضية تقدم سياسي “ملموس”،

وفق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس تمثل بحوار ليبي ليبي في سويسرا والمغرب وتونس ومصر، أثمر الأسبوع الماضي عن اختيار رئيس حكومة ومجلس رئاسي جديد، وترافق مع انتعاش إنتاج قطاع النفط الحيوي للاقتصاد الليبي.

لكن لا تزال ليبيا تواجه تحديات كبيرة بعد 42 عاما من حكم دكتاتوري ونزاعات عنيفة معقدة منذ التدخل العسكري الدولي الذي قاده حلف شمال الأطلسي في مارس 2011 حتى أكتوبر من العام نفسه مع وفاة القذافي قرب مسقط رأسه في مدينة سرت على الساحل الشرقي.

وقد خلّف كل ذلك بنى تحتية مدمرة في بلد تتحكم به الميليشيات وينتشر فيه المرتزقة ويسوده الفساد.

ويرى الخبير في منظمة “المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية” عماد الدين بادي أن الوضع استقر ظاهريا،

“لكن الزخم الدبلوماسي نتيجة تحفظ مؤقت عن القتال وليس نتاج رغبة صادقة للتوصل إلى حلّ”.

 ويضيف “بعد عشر سنوات على الثورة، ليبيا دولة مشوهة أكثر مما كانت في عهد القذافي”.

ويوجد في البلاد اليوم عشرات آلاف النازحين، بينما غادر البلاد مجددا عدد كبير من المهاجرين الذين كانوا عادوا إليها للمشاركة في إعادة الإعمار.

 

وبعد الإطاحة بالقذافي في فبراير 2011  تم تفكيك الأجهزة الأمنية.

وكانت العاصمة حتى وقت قريب مضى تحت هيمنة عشرات المجموعات المسلحة المحلية التي تغيّر ولاءها باستمرار.

تحولت ليبيا إلى مركز لتجارة البشر في القارة. وصار عشرات آلاف المهاجرين تحت رحمة المهربين المحليين، يعيشون مأساة إنسانية رهيبة،

ويتعرضون إلى انتهاكات جسيمة بينما يموت عدد كبير منهم أثناء محاولتهم العبور نحو الضفة الشمالية للمتوسط، رغم جهود المنظمات غير الحكومية.

 

واخيرا أثمرت المحادثات بين الليبيين اتفاقا حول تنظيم انتخابات في ديسمبر المقبل.

ويفترض أن تشرف الهيئة التنفيذية التي انتخبت أخيرا وأبرز أركانها رئيس الحكومة المكلف عبد الحميد محمد دبيبة، ومحمد يونس المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، على المرحلة الانتقالية التي يفترض أن تقود إلى انتخابات ديمقراطية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى