احدث الاخبار

بالصور..افتتاح الرئيس التركي أردوغان أربع محطات طاقة حرارية محلية لتوليد الكهرباء

مواصلة الحكومة التركية في إنشاء المشاريع التنموية الشاملة في أنحاء البلاد

متابعة/ انتصار حسين

 

واصلت الحكومة التركية إنشاء المشاريع التنموية الشاملة في أنحاء البلاد،

وذلك من أجل زيادة الحيوية الاقتصادية والاجتماعية والاسهام في دفع عجلة التقدم الاقتصادي نحو الأمام وفق رؤيتها للعام 2023.

 

من جانبه، افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،  امس السبت، عبر تقنية الفيديو “كونفرانس”،

أربع محطات طاقة حرارية محلية لتوليد الكهرباء، في ولاية مانيسا غربي تركيا.

وألقى أردوغان كلمة له بهذه المناسبة، قال فيها نحن نعدُّ بلدنا إلى مستقبل مشرق،

عناداً في أولئك الذين يأملون أن تتعثر تركيا وتنجر إلى الأزمات والفوضى.

ما نفعله إنما نقوم به من أجل تركيا ومن أجل ازدهار وأمن ورفاهية مواطنينا.

وأرفد لم نستسلم بتاتا للتهاون في فترة الجائحة التي شهدت وصول العديد من الدول إلى نقطة الوقوف فيما يتعلق بالمشاريع.

وواصل سارعنا في القيام بمشاريع مختلفة في كافة المجالات

بدءا من الصحة إلى المواصلات ومن الزراعة إلى الصناعة ومن الطاقة إلى البيئة.

ولفت أردوغان إلى أن المشروع الجديد، يعد من أضخم مشاريع الطاقة التي تنفذها الحكومة التركية.

حيث بلغت القيمة الإجمالية للمحطات الأربعة، مليار و370 مليون دولار، ومن شأنها توليد 4428 غيغا وايت من الكهرباء سنوياً، وسد نحو ثلاثة أرباع احتياجات ولاية مانيسا من الكهرباء.

وتشمل محطات الطاقة، على 3 محطات لتوليد الطاقة الحرارية الأرضية، ومحطة طاقة حرارية تعمل بالفحم، وبإمكانها توليد 594.5 من الطاقة المركبة، وتوفير الكهرباء لأكثر من 2.5 مليون منزل.

كما أن المشروع سيوفر فرص عمل لـ1700 شخص، إلى جانب توفير 180 مليون دولار سنويا، لقاء استيراد الغاز الطبيعي.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي،

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن هدف تركيا هو تصدر قائمة الدول في كل مجالات الطاقة المتجددة، مشيرا إلى أن تركيا تحتل المرتبة الـ 12 عالميا في هذا المجال.

وتسعى تركيا إلى تخفيف الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية (النفط والغاز والفحم)، والتحول نحو الطاقة المتجددة لتلبيات الإحتياجات المحلية، ويساعدها في ذلك موقعها وطبيعة البلاد الغنية بالمياه وامتلاكها البنية التحتية القوية.

المصدر

فرنسا تتخطي ال70 ألف وفاة بفيروس كورونا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق