احدث الاخبارالعالمتقاريرسياسة

الرئيس التونسي: يرفض التعديل الوزاري المرتقب

متابعة/ انتصار حسين

في خضم الأزمة القائمة بين الرئيس التونسي قيس سعيّد ورئيس الحكومة هشام مشيشي، عبّر سعيّد الإثنين عن رفضه التعديل الوزاري المرتقب.

وقال سعيد إن التعديل سيكون غير دستوري من الناحية الإجرائية، مُدينا عدم وجود نساء بين الوزراء الجدد المحتملين.

وسيعرض رئيس الوزراء مشيشي الثلاثاء التعديلات المعلنة أمام البرلمان لنيل الثقة.

قال الرئيس التونسي الإثنين إنه سيرفض تعديلا وزاريا مرتقبا، في تصعيد للخلاف مع رئيس الوزراء هشام مشيشي بينما يقوض المأزق السياسي جهود التصدي لجائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية.

وأشار الرئيس قيس سعيّد إن التعديل الوزاري سيكون غير دستوري من الناحية الإجرائية،

مُدينا عدم وجود نساء بين الوزراء الجدد المحتملين. وتابع أنه قد يكون عند بعض أعضاء مجلس الوزراء الجدد تضاربا في المصالح، دون أن يدلي بتفاصيل.

ويذكر أن هذا الشلل السياسي في تونس يأتي بينما تُضعف جائحة كوفيد-19 الاقتصاد المنهك بالفعل والذي انكمش أكثر من 8 في المئة العام الماضي،

وبينما يحث كل من المقرضين الأجانب والاتحاد التونسي العام للشغل ذو التأثير القوي على إجراء إصلاحات سريعة.

كما تتصاعد الاحتجاجات على عدم المساواة وانتهاكات الشرطة في البلاد.

وسيعرض رئيس الوزراء هشام مشيشي الثلاثاء التعديلات المعلنة الأسبوع الماضي أمام البرلمان لنيل الثقة.

ولم يكن الاقتصاد التونسي يحقق أي تقدم حتى قبل تفشي الجائحة نظرا لتباطؤ النمو وزيادة العجز والدّين العام وفشل الشركات المملوكة للدولة.

المصدر

http://اشتباكات جديدة بين الشرطة التونسية ومتظاهرين في مدينة سبيطلة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق