احدث الاخبارالجاسوسية والمخابراتالعالمسياسة

الذكرى السنوية الثالثة لانطلاقة عملية “غصن الزيتون”

متابعة/ انتصار حسين

تحلّ اليوم الأربعاء، الذكرى السنوية الثالثة لانطلاقة عملية “غصن الزيتون شمالي سوريا، بقيادة الجيشين التركي والسوري الحر،

والتي انطلقت في 20 كانون الثاني/يناير 2018.

وفي هذه الذكرى، نشرت وزارة الدفاع التركية مقطع فيديو قصير يظهر جانبا من العمليات العسكرية التي تمت “لكسر الممر الإرهابي على الحدود التركية”،

وصولا إلى إعلان تحرير منطقة عفرين وطرد تنظيم PKK الإرهابي منها، طالبة الرحمة لأرواح الشهداء الذين قضوا في تلك العملية.

وتعليقا على هذه الذكرى، قال القيادي في الجيش الوطني السوري، مصطفى سيجر، إن “عملية (غصن الزيتون)

شكلت الضربة العسكرية الأكبر للتنظيمات الإرهابية الانفصالية، وقد كسرت مشروع اقليم كوردستان سورية الانفصالي المدعوم من القوى المعادية للشعب السوري ودول المنطقة”.

وأضاف أن “عملية (غصن الزيتون) أعادت التعاون العسكري والأمني الطبيعي بين السكان الاصليين لأبناء وأصحاب المنطقة،

حيث كانت العملية العسكرية الثانية بعد عملية (درع الفرات) بين الجيش الوطني السوري والقوات المسلحة التركية”.

وتابع قائلا إن “(غصن الزيتون) لم تكن حربا على الأخوة الكورد كما يحاول تصويرها حزب العمال الكوردستاني والجهات الداعمة له،

إنما كانت حرباً على التنظيمات الإرهابية غير السورية العابرة للحدود والمنفذة للاجندات الخارجية.

وأشار إلى أن (غصن الزيتون) أنقذت الشباب الكوردي من براثين الجماعات الإرهابية،

وأعادت عفرين إلى أهلها بعد أن حاول الارهاب اقتطاعها من الأراضي السورية وبناء إقليم إرهابي.

وأكد أن (غصن الزيتون) لم تكن المعركة العسكرية السورية التركية المشتركة الأولى ولن تكون الأخيرة،

وسنستمر في حربنا ضد قوى الإرهاب والاستبداد حتى يعيش اهلنا وشعبنا وجيراننا الاتراك والعراقيين بأمان وسلام.

وختم سيجري قائلا في (غصن الزيتون ودرع الفرات ونبع السلام) قدمنا النموذج الأفضل في الحرب على الإرهاب،

وسنواصل معاركنا حتى القضاء على التنظيمات الإرهابية شرقي الفرات وغربه.

وتم خلال العملية تحرير منطقة عفرين السورية ودحر تنظيم PKK/PYD الإرهابي منها، إضافة لتحييد عناصر تتبع لتنظيم “داعش” الإرهابي،

كما ساهمت بعودة المهجرين والنازحين المدنيين إلى تلك المنطقة وما حولها.

وفي 18 آذار/مارس 2018، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيطرة قوات “غصن الزيتون” بشكل كامل على مركز مدينة عفرين السورية بريف حلب الشمالي،

تزامنا مع احتفال تركيا بالذكرى الـ 103 لانتصار “جناق قلعة”.

يشار إلى أن عملية “غصن الزيتون” استمرت نحو شهرين ونصف، أي من 20 كانون الثاني/يناير 2018 وحتى 18 آذار/مارس 2018،

وتم خلالها تحرير ما يقارب من 100 قرية وبلدة في منطقة عفرين وما حولها شمالي حلب.

المصدر

نهاية عهد ترامب وبداية عهد بايدن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق