احدث الاخبارالشرق الأوسطالعالمسياسة

الأردن: الأمير حمزة… ولي العهد السابق الذي فقد “فرصة اعتلاء العرش مرتين”

متابعة/انتصار حسين

برز اسم الأمير حمزة بن الحسين مع نهاية الأسبوع الأخير على الساحة الدولية فيما انتشر من أخبار حول “المؤامرة”، التي قالت السلطات الأردنية إنها استهدفت “أمن واستقرار” البلاد.
وكان الأمير توارى إلى الظل منذ سنوات إثر تنحيته من منصب ولي العهد الذي لم يمكث فيه أكثر من خمس سنوات، قبل أن يعين الملك عبد الثاني بدله نجله الأمير الحسين فمن هو الأمير حمزة؟

توارى اسم الأمير حمزة، الأخ غير الشقيق لملك الأردن عبد الله الثاني، إلى الظل منذ حوالي 17 عاما، نتيجة تنحيته من منصب ولي العهد في 2004.

ولم يعد، منذ هذا التاريخ، يثير اهتمام وسائل الإعلام خاصة منها الدولية،لكن مساء السبت عاد هذا الاسم بقوة مكتسحا الأنباء العالمية، التي اهتزت على وقعها عواصم عربية وغربية، وسارع العديد منها للتعبير عن دعمها لعمّان أمام “مؤامرة” تهدد “أمنها واستقرارها”.

وظهر اسم الأمير في قلب هذه “المؤامرة” بحسب ما أعلنته السلطات الأردنية على لسان نائب رئيس الوزراء،لكن الأمير، الذي وضع “قيد الإقامة الجبرية”، نفى ذلك، منتقدا الوضع في البلاد، على أنه “غير مسؤل” عن “انهيار منظومة الحوكمة والفساد وعدم الكفاءة في إدارة البلاد في الخمس عشرة إلى العشرين سنة الماضية والتي تسوء”، حسب ما جاء في تسجيل صوتي له.

واختار العاهل الأردني حل الشق المرتبط بالأمير من هذه القضية في إطار العائلة الحاكمة. وأوكل هذه المهمة إلى عمه ولي العهد السابق الأمير حسن بن طلال، الذي اجتمع الاثنين بعدد من الأمراء إضافة إلى الأمير حمزة، ووقع على إثر ذلك الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني رسالة، أفاد بيان للديوان الملكي أنه قال فيها: “أضع نفسي بين يدي جلالة الملك، مؤكدا أنني سأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفيا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك”.

يبلغ الأمير حمزة 41 عاما من العمر، وهو الابن الأكبر للملك الراحل الحسين وزوجته الأمريكية الأصل نور، واسمها الأصلي ليزا نجيب الحلبي، والدها أمريكي من أصل سوري ووالدتها من أصل سويدي. وقد دافعت الملكة نور عن ابنها الأحد ووصفت الاتهامات التي وجهت إليه بأنها “افتراءات”.

درس الأمير حمزة، وهو أب لخمسة أبناء، المرحلة الثانوية في لندن قبل التحاقه بكلية ساندهيرست العسكرية. وتقلد عدة مناصب عسكرية، كما عمل في يوغوسلافيا السابقة ضمن وحدة أردنية إماراتية، قبل تخرجه من جامعة هارفرد الأمريكية. وتقاعد الأمير من الخدمة في القوات المسلحة الاردنية العام الماضي.

عند تولي الملك عبد الله الثاني الحكم في 1999 إثر وفاة والده الملك الحسين في شباط/فبراير 1999، سمى أخاه غير الشقيق الأمير حمزة تبعا لوصية أبيه، وليا للعهد. لكن ابن الملكة نور لم يمكث في هذا المنصب أكثر من خمس سنوات، إذ أعفاه العاهل الأردني في 2004، وبرر ذلك في رسالة رسمية بأن منصب ولي العهد “الرمزي” يقيد حريته، و”يمنع تكليفه بمهام هو أهل لها”. وفي 2009، عين بدله نجله الأمير الحسين.

ويعرف الأمير حمزة بأنه مدافع عن قضايا الحفاظ على البيئة وقريب من الناس وقادة العشائر. وإن كان لم يتم وضعه في السجن، يقول الخبير، فذلك بفضل “دمه الملكي”، قبل أن يضيف: “في الأسرة الحاكمة لا يُسجن أمير، لكن يتم تهميشه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق