احدث الاخباراخبار مصرسياسة

الأحزاب ودورها السياسى

الجزء الثاني

كتب / خالد ابراهيم طه

الجزء الثانى من الأحزاب ودورها السياسى
يقول ديفرجيه احد العلماء المهتمين بعلم السياسه ان تاريخ الأحزاب يعود إلى سنه ١٥٨٠ ففى هذا العام لم يكن فى اى بلد من العالم باستثناء الولايات المتحده الامريكيه أحزاب سياسيه بالمعنى العصبى الكلمه
كان يوجد اختلاف فى الآراء عن طريق النوادى الشعبيه والتكتلات الفكريه والكتل البرلمانية ولكنها لم تكن أحزاب بالمعنى الصحيح وقد ايه من سنه ١٥٨٠ اخذت هذه الأحزاب تظهر فى غالبيه الامم المتحضرة
ان نمو الأحزاب مرتبط بنمو الديمقراطيه ولكن علينا أن نعرف ان البرلمانات اقدم فى الظهور كن الأحزاب وكانت كل مجموعه تتشابه فى الفكر الروىء تتجمع فى تكتل معين وتحت اسم معين
ومن هنا جاءت فكره نشاه الأحزاب للسعى بين الجماهير وتوعيه الناخبين وتحفيزها للتصويت نحو كتله معينه او برنامج معين وكانت المصلحه هى الدافع الأساسى للكتل البرلمانية فى الاتفاق فيما بينها حتى تكسب ثقه المناطق المختلفه
كذلك من ضمن العوامل التى ساعدت فى نشاه الأحزاب النقابات والكنائس والجماعات الدينيه فمثلا حزب العمال البريطانى نشأ اثر قرار اتخذه مؤتمر الاتحادات العماليه سنه ١٨٩٩ والذى أنشأ تنظيما من البرلمانيين والناخبين كما أن الكنائس والجمعيات الدينيه كان لها أثر هام فى نشاه الأحزاب فى أوروبا فقد تدخلت الكنيسه الكاثوليكية فى نشاه الأحزاب الدينيه قبل سنه ١٩١٤ وفى نشاه الأحزاب الديمقراطيه المسيحيه المعاصره فى بلجيكا كانت الكنيسه وراء نشاه الحزب المحافظ الكاثوليكى وكذلك الحال بالنسبه للحزب الديمقراطى المسيحى الإيطالي والحزب الديمقراطى المسيحى الألماني
وظيفه الأحزاب
يشير معظم الباحثين على أن الهدف الأساسى للحزب السياسى هو الوصول للحكم وفى حاله عدم توفيقه للوصل إلى الحكم لسبب او لاخر فإنه يحاول ان يكون له دور فى الحياه السياسيه بل إنه من المفترض أن يكون له وظائف غايه فى الأهمية من الناحية الاجتماعيه ويؤدى مجموعه من الخدمات العامه منها
١ الحزب يعمل كمنظمه تعليميه فيقدم للمجتمع المعلومات الاقتصاديه و الاجتماعيه بالطرق المبسطة الواضحة التى توقظ فيه الوعى السياسى
٢ يشجع الحزب على تحقيق الوحده القوميه ويوفق بين وجهات النظر المتعارضه بين الأفراد والجماعات
٣ يعمل على تمكين الجماعات المختلفه من التعبير عن رغباتهاومعتقداتها بطريقه منظمه وفعاله
٤ يقوم الحزب وهو خارج الحكم بمهمه الرقابه على أعمال الهيءه
الحاكم
٥ يهيء الحزب الشعب فرصه لاختيار نوابه وحكومته من بين مرشحين متنافسين وللاختيار بين السياسات المتباينة
٦ وجود أحزاب متنافسه يمكن للشعب فرصه للاقتصاص من الحكام الفاسدين الخاملين ومكافأة الصالحين المجدين
كما أن الأحزاب السياسيه تقوم بدور هام فى بللوره الانقسامات الطبيعه فى المجتمع وتحويلها من انقسامات طبعيه إلى انقسامات منظمه ذلك ان الحياه السياسيه مليءه بالاتجاهات المعارضه والقوى المتنافسة والامزجه المتباينة والطموح والاطماع والامال والمصالح المختلفه وهذه كلها محركات للنشاط السياسى وهى تتبلور وتتحرك من خلال الأحزاب السياسيه كما أن وظائف الأحزاب تتعدد
اولا نشر ايدولجيتها بين الناخبين
ثانيا اختيار مرشحى الحزب فى الانتخابات وتقديمهم للناخبين
ثالثا توفير اتصال دائم بين الناخبين والنواب
رابعا تنظيم النواب داخل البرلمان
خامسا حل الصراعات داخل الحزب بين النواب و القاده الداخليين
وهكذا يتضح أن الأحزاب أدوار ووظائف هامه تؤديها للمجتمع وظائف سياسيه وتربوية وتعليمية وتثقفيه واجتماعيه فالاحزاب تقوم بتنوير الرأى العام بمختلف القضايا القوميه والعامة وإنشاء منشآت للخدمه العامه فى المجتمع سعيا وراء استماله المواطن العادى اليها والى فكرها كما أنها تمثل قوه ضغط على السلطه الحاكمه بحيث تضع اى السلطه الحاكمه عند اتخاذها اى قرار مراعاه مختلف التيارات الفكريه والاتجاهات السياسيه كما أنها فى كثير من الحالات تقدم المشوره والنصح للحاكم وتعد إحدى قنوات الاتصال بين الحاكم والمحكوم
انواع الأحزاب
هناك تقسيمات عديده الأحزاب السياسيه
١ احزاب الأشخاص
٢ أحزاب البرامج
٣ نظام الحزب الواحد
٤ نظام الحزبين
٥ نظام التعدد الحزبى
ولكن السؤال الذى يطرح نفسه وبقوه هل توجد فى مصر أحزاب سياسيه بهذا المعنى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق