احدث الاخباراخبار مصرالصحهالمرأةتعليمثقافهرأيعلمعلم النفس سيكولوجيقسم تنمية الموارد البشريةمنوعات
أخر الأخبار

أخطاء التفكير Thinking Errors

بقلم / المرشدة النفسية / شيري حنا

يعد التفكير قوة محركة لسلوك الإنسان ، فكل العادات والسلوكيات تبدأ بمجرد فكرة ، ف فكرة واحدة قادرة ان تسعد الإنسان او تتعسه.
فكرة واحدة إيجابية تدفع الإنسان للنجاح والانجاز ،
واخرى سلبية قد تدفعه للانحدار والانهيار والفشل .

لذلك افكار الإنسان تحدد مصيره وتحدد اتجاهاته في الحياة.

يتعرض الإنسان خلال مسيرة حياته لمجموعة من التحديات والصعوبات وقد يسقط ضحية للاحباطات.
هذه الاحباطات قد تؤثر سلبياً على تفكيره وبتالي تحرك سلوكه اما ايجاباً او سلباً .

– عرف أحد علماء النفس أخطاء التفكير :
أنها تشوهات معرفية او تفكير ملتوي
(Burns 1980, 1969)

وذكر العلماء 

ان أخطاء التفكير هي شائعة عند كل البشر ،
حيث يميل الشخص الذي لديه أخطاء في التفكير الي عمل أخطاء ثابتة ومتكررة في تفكيره.

– فعندما يتعرض الشخص الي الاحباطات المختلفة يكون لديه افكار سلبية مصاحبة للاحباطات قد يظنها مقبولة أو منطقية نتيجة مروره بظروف نفسية سيئة.
كمن يتعاطي المخدرات ويظن انها افضل حل للهروب ونسيان كل مشاكله .

– هذه الأفكار السلبية تتزايد عند تعرض الفرد لكرب انفعالي .

– وهناك أخطاء شهيرة للتفكير سوف نستعرض البعض منها :

١- التعميم الزائد :

حين يتعرض الفرد لمثير مزعج ويعمم الاستجابة على الكل .
كمن تعرض للخداع والنصب فيري كل الناس مخادعين ونصابين فيعمم الخبرة السلبية على كل الناس من حوله.

٢- التهويل / التهوين :

التهويل : هو تضخيم الأمور واعطاءها حجم اكبر من حجمها الحقيقي .
التهوين : هو التقليل او التتفيه من الأمور واعطاءها اقل من قدرها.

٣- الشخصنة واللوم :

يلوم الشخص نفسه دائماً ويحمل نفسه المسئولية عن الأخطاء التي تحدث من حوله ويربط ذلك بعجزه وعدم كفاءته الشخصية ، ويجعل نفسه مسئول عن أحداث لا دخل له فيها او بعيده عن سيطرته.

أو قد يحدث العكس وبدلاً من ان يلقى اللوم كامل علي نفسه يلقيه على الاخرين حتى نتيجة أخطاءه الشخصية يحملها للآخرين.

٤- الاستنتاج الانفعالي :

يضع احتمالات واستنتاجات للأحداث والمواقف ويتوقع نتائج محددة بناء على أحاسيسه الداخلية ، ويتجاهل اي دلائل واقعية أخرى تثبت عكس توقعاته.

٥- التفكير الكارثي :

هو نمط تفكير قائم على توقع الأسوء دائماً ، يتوقع كوارث مستقبلية لأي امر يقوم به ، يرى الأحداث من خلال نظارة سوداء، يرى في كل خطوة عقبة ومشكلة
، لا يتوقع الأفضل أبداً

٦- التعجيز (العجز) :

يرى نفسه عاجز عن القيام بما يريد ، قد يفتقر للدافع الداخلي، يعاني هذا النمط من صورة ذهنية سلبية عن الذات ، يرى نفسه ضعيف وعاجز وغير كفء
يتجاهل الانجازات والايجابيات بحياته ويركز فقط على السلبيات ويقيم نفسه من خلالها.

٧- القفز للنتائج :

يقفز الشخص سريعاً للإستنتاج السلبي للأمور ، دون وجود دلائل تؤكد استنتاجاته.

– وللقفز للنتائج نوعان رئيسيان وهما

أ- قراءة العقل :

حيث يظن الشخص ان لديه قدرة على قراءة مابداخل اذهان الآخرين ، يحكم عليهم بناء على أفكاره واستنتاجاته عنهم وليس بناء على حقيقتهم.

عادتاَ يعاني هذا النوع من الأشخاص من اضطراب القلق ويخشي نظرة وتقييم الناس له

ب- التنبؤ بالمستقبل :

هو قريب من التفكير الكارثي حيث يتوقع الفرد حدوث الأمور السيئة بالمستقبل ، ولا يضع احتمالات إيجابية لما سوف يحدث.

– هناك العديد والعديد من أخطاء التفكير التي تؤثر سلباً على حياة الإنسان وقد تدفعه يوماً للتخلص من حياته.

– يضع توقعات سلبية ناتجة عن مروره بحالات نفسية ووجدانية سيئة.

– عادتاً من يعاني من مشكلات وجدانية او انفعالية يميل لنمط معين من أخطاء التفكير.

على سبيل المثال :

– نجد من يعاني من الأكتئاب يسقط في أخطاء التفكير التالية
( تعميم – شخصنة – قفز للنتائج – تفكير كوارثي)

– ومن يعاني من اضطراب القلق يسقط في أخطاء التفكير التالية
( تعميم – تفكير كوارثي – قفز للنتائج)

– في النهاية أخطاء التفكير شائعة لدي جميع البشر نتيجة الضغوط والاحباطات والاضطرابات النفسية المختلفة،
نستطيع أن نعالج أخطاء التفكير بأكتساب أفكار جديدة وعادات إيجابية وتغيير نمط حياة لنمط اخر يساعد على النجاح والانجاز والتفاؤل، فتتغير حياتنا وتتلون بالايجابيات والسعادة والفرح.

المرجع الرئيسي :

بيرني. كوروين وآخرون (2007)، العلاج المعرفي المختصر، ترجمة د. محمد عيد ، دار إيتراك للطباعة والنشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق